بينيتيز تقمص شخصية شوقي غريب

writing-1598x1062-e1441272972849

■ بعد هزيمة مصر أمام السنغال في تصفيات أمم أفريقيا 2015 خرج المدير الفني للمنتخب المصري شوقي غريب بتصريح أعتبره ضمن الأغرب في التاريخ.

الناخب الوطني المصري قال للصحفيين “مش لعبت بـ 4 مدافعين زي ما طلبتوا؟ عايزين ايه بأه!” وذلك في محاولة منه للدفاع عن نفسه بعد الخسارة التي أنهت آمال مصر عملياً بالتأهل.

ويبدو وأن رافا بينيتيز قد تقمص شخصية شوقي غريب فخرج قبل المباراة ليقول إنه سيهاجم وذلك رداً على الانتقادات الموجهة له بلعبه الدفاعي.

لكن أحداً لم يتوقع أن يتعامل مع المباراة باعتبارها محاولة لإرضاء من ينتقدوه ولسان حاله “مش لعبت مهاجم زي ما طلبتوا!؟”، فقد دفع بعدد وافر من اللاعبين من ذوي النزعة الهجوم مغيراً تماماً مما اعتمده منذ بداية الموسم باللعب بكاسيميرو بشكل مستمر وبوجود واجبات دفاعية لبعض لاعبي الوسط والوسط الهجومي.

■بل إن بينيتيز لم يخشَ فقط الانتقادات من جانب الصحافة والجماهير بل في تعامله مع المباراة كان من الواضح خشيته من اللاعبين أيضاً.

فبالعودة لبعض التصريحات من نجوم ريال مدريد سندرك المشكلة .. بعد مباراة إشبيلية خرج خاميس رودريجيز بتصريح لا يبدو وأنه كان يخشي فيه من مدربه مبدياً ضيقه من عدم لعبه كأساسي وممتعضاً من دخوله كبديل في اللقاء فإذا بخاميس يلعب في الوسط كما كان يلعب مع أنشيلوتي وليذهب كاسيميرو إلى الجحيم.

وبالطبع فقد تابعنا أخبار الصحافة المستمرة عن ضيق رونالدو من لعبه في مركز رأس الحربة .. تواجد بنزيما -في حالة جاهزيته- كان مبرراً لمحاولة إفساح المجال أمام CR7 للانطلاق من الخلف للأمام بدلاً من معاناته في المركز الأمامي.

لكن بعد ما رأيناه من وضوح عدم جاهزية بنزيما لخوض اللقاء فإن مدربه كان يدرك ذلك لكن من الواضح أنه لم يستطع أن يواجه غضب رونالدو من الدفع به مجدداً كرأس حربة خصوصاً مع مباراة كهذه مُسلّط عليها الضوء من الجميع.

يكفي قراران كهذا أن يتسببا في حال مزري للريال الذي لم يكن في حالة جيدة أصلاً قبل المباراة بدون قرارات متهورة.

■ كان يتعين على بينيتيز أن يدرك جيداً حالة فريقه قبيل المباراة وابتعاد جُل نجومه عن مستواهم وأن يخوض المباراة بواقعية .. الانتقادات لبينيتيز كانت تتحدث عن عدم جرأته في الوقت الذي يتعين فيه أن يهاجم ليستغل تفوقه على منافسيه عندما يتقدم، لكن أحداً لم يتحدث عن ضرورة مهاجمة فريق أفضل منه في الوقت الحالي أصلاً .. الانتقاد الذي كان سيصيب بينيتيز في الكلاسيكو كان لو تراجع للخلف بعد أن يجد البرسا ضعيفاً لكن الواقعية كانت مطلوبة في البداية بكل تأكيد.

■ كيف تكون الواقعية؟ في رأيي إن مباراة كهذه كان على بينيتيز أن يلعب بطريقة 4/4/2 خصوصاً مع الحالة السيئة جداً لدانيلو منذ مباراة سيلتا فيجو وكان على بينيتيز طالما اضطر لإشراك ظهير بورتو لعدم جاهزية كارباخال أن يؤمن لدانيلو غطاءً كافياً لمواجهة هذا المرعب البرازيلي نيمار وذلك بإشراك لاعب كإيسكو أو أي لاعب يجيد الدفاع.

■ قبل المباراة تحدثت عن أن على برشلونة أن يحرص على استغلال الأخطاء الفردية لمدافعي ريال مدريد وقد فعل واستغل أكثر من خطأ لرفائيل فاران الذي ظهر بعيداً كل البعد عن مستوى المباراة كما هو الحال مع كل لاعبي الريال اليوم.

■ رغم الرباعية إلا أنه من المثير للتأمل أن كيلور نافاس أيضاً قدم مباراة جيدة جداً!

عن الكاتب أحمد عطا – ليغا عرب

جميع الحقوق محفوظة © 2017 - ليغا عرب